إشارة الباز

شاطر

غذاؤك
Admin

عدد المساهمات : 1265
تاريخ التسجيل : 12/11/2013

إشارة الباز

مُساهمة من طرف غذاؤك في الجمعة 14 ديسمبر 2018 - 21:48


بّسم الله الرّحمن الرّحيم
مكتبة الثقافة الأدبية
كشف الأسرار
في حكم الطيور والأزهار
إشارات الأطيار

● [ إشارة الباز ] ●

فناداه الباز من ميدان البراز: ويحك لقد صغر جرمك، وكبر جرمك، وضعف قدرك، ولقد أقلت بتغريدك الطير، وإطلاق لسانك يجلب عليك الضير، وما يفضى بك إلى خير، وما يهلك الإنسان، إلا عثرات اللسان، فلولا لقلقة لسانك، ما غربت عن أوطانك، وأخذت من بين أقرانك، وحبست في ضيق الأقفاص، وسد عليك باب الخلاص، فهل ذلك إلا مما جناه عليك لسانك، وأفصح به بيانك، فلو اهتديت تشيمتي، واقتديت بسيرتي، لبرئت من الملامة، وعلمت أن الصمت رفيق السلامة، ألا تراني كيف ألفت السكوت، ولزمت الصموت، فكان الصمت جمالي، ولزوم الأدب كمالي، اقتنصت من البادية قهرا، وجلبت إلى بلاد الغربة جبرا، فلا بالسريرة بحت، ولا على العشيرة نحت، بل أدبت حين غربت، وقربت حين جربت، ومنحت حين امتحنت، وقد قيل فيما تقدم من الزمان عند الامتحان يكرم المرء أو يهان، نظر مؤدبي إلى تخليطى الوقت، فخاف على من المقت، فكمم تصرى بكمامة، ولا تمدن عينيك، وعقد لساني بعقدة، ولا تحرك به لسانك، وقيد قدمى بقيد، ولا تمش في الأرض مرحا، فأنا في وثاقي أتألم، ومما ألاقى لا أتكلم، فلما كممت وعلمت، وأدبت وهذبت، استخلصنى مؤدبى إلى إرسال الصيد، وأزال عني ذلك القيد، فأطلقت وأرسلت هناك بإشارة إنا أرسلناك، فلما رفعت الأكمة عن عينى، وأصلحت ما بينه وبيني، رأيت الملوك خدمى، وأكفهم تحت قدمي، وفي ذلك أقول:
أَمْسَكْتُ عَنْ فَضُلِ الكَلاَمِ لِسَانِي . وَكَفَفْتُ عَنْ نَظر الُلا إنْشَانِى
مَا ذَاكَ إِلاَّ أَنَّ قُرْبَ مَنِيَّتِى . لِزَحَارِفِ اللَّذَّاتِ قَدْ أَنْسَانِى
أُدِّبت آدَابَ المُلُوكِ وَعَلَمتْ . رُوحِى هُنَاكَ صَنَائِع الإِحْسَانِ
أُرْسِلْتُ عَنْ كَفِّ المُلُوكِ مُجَرّداً . وَجَعَلْتُ مَا أَبْغِيهِ نُصبَ عِيَانِى
حَتَّى ظَفَرْتُ وَنِلْتُ مَا أمّلتُهُ . ثمّ اسْتَجَبْتُ إِلَيْهِ حِين دَعَانِى
هَذَا لَعَمْركَ وسْمُ كلِّ مكلَّفِ . بِوَظَائِفِ التَّسْلِيمِ والإِيمان


كشف الأسرار في حكم الطيور والأزهار
تأليف : عز الدين المقدسي
منتدى همســــــات . البوابة


    الوقت/التاريخ الآن هو الإثنين 21 يناير 2019 - 11:05