بسم الله الرحمن الرحيم
ألأشربة وألأعشاب للصحة والجمال
العطور وعلاقتها بالصحة النفسية

نحن نعيش وسط كم هائل من الضغوط النفسة والعصبية تحاصر حياتنا من كل جانب ، فهذه ضغوط العمل وهذه اضغوط الحالة الإقتصادية ، إضافة الى هذا الكم من الأحزان ، حتى اصبحت مشاكل الحياة إطار محكم فى حياتنا اليومية ، وكل هذا يؤثر على الصحة النفسية والجهاز المناعى للجسم .
بإختصار فإن وظائف الجسم والعقل اصبحت ضحية لهذه الضغوط ، فالصداع وعصر الهضم وغير ذلك ما هو إلا نتاج متواضع لهذا الصراع . لذا فإن طوق النجاه هو العطر و الفواحات و الإسترخاء وترك الأمر لله سيحانة وتعالى . وإستقبال الليل والنهار بالفرح والسرور فإن الحياة والحيوية تعودان من خلالهما بأمر الرحمن ، وسط شذى الورود والأعشاب الجميلة كىتنتشر البهجة و يكون الإستمتاع بالصحة السوية و الحياة السعيدة.
وفيما يلى مجموعة من هذه العطور.
{ زيت زهرة اللافندر } .
هذا الزيت معروف بقدرته على أحداث الاسترخاء والشعور بالبهجة والسعادة ، وقد نصح الباحثون في مستشفي بركشير الملكي في مدينة ريدنج بإنجلترا ، باستخدامه في وحدات العناية المركزة لمساعدة المرضى على التخلص من القلق والتوتر ، كما يستخدم في مداواة بعض الجروح بوضعه عليها مباشرة . هذا بالإضافة آلي استخدامه في علاج حب الشباب والصدفية ولفحات الشمس الحارقة والحروق الناتجة عن المياه الساخنة . ولتحقيق ذلك يمكن إضافة زيت اللافندر آلي أي كريم آو جيل آو مادة ذات قاعدة حلبية ثم يوضع على البشرة بعد ذلك .
{ زيت حصى ألبان } .
منذ آلاف السنين والإغريق والمصريون القدماء يعرفون آن هذا الزيت المستخرج من نبات حصى ألبان آو إكليل الجبل يفيد في مقاومة ضعف الذاكرة . وقد أطلق عليه الإغريق ( عشب التذكر ).
ولكن ما هي المواد التي يحتويها والتي جعلته يملك هذه الخاصية المهمة ؟
اكتشف العلماء أخيرا آن المرضى بفقدان الذاكرة المعروف باسم ( الزهايمر ) يعانون من نقص في مادة تعرف باسم ( آسيتايل كولين ) وهذه المادة تلعب دورا رئيسيا في عملية التذكر والتعرف آلي الأشياء .ثم اكتشفوا آن زيت حصى ألبان آو إكليل الجبل يحتوي على حوالي ستة مركبات تساعد كلها في المحافظة على مادة ( الاسيتايل كولين ) وبذلك تمنع الإصابة بمرض فقدان الذاكرة .
كما تبين آن العلماء والباحثين الذين كانوا يستنشقونه اثناء الأبحاث كانوا يشعرون بزيادة تركيزهم الذهني وقدرتهم على استيعاب المعلومات .
{ زيت المر } .
هذا الزيت معروف في بلادنا منذ آلاف السنين بفوائده الطبية . وقد تأكدت الآن هذه الفوائد بالإضافة آلي اكتشاف فوائد اخرى له . فهو يملك خاصية تطهيرية ضد الميكروبات .
وهناك ألان في الأسواق عدد من المستحضرات التي تحتوي عليه وتستخدم في علاج حب الشباب والاكزيما والكدمات والتهاب القدم الرياضية والجروح المستعصية .
وقد ثبت ايضا انه يملك خاصية مقاومة التورمات الناتجة عن الالتهابات لذلك يستخدمها المعالجون الطبيعيون في معالجة مرض الدوالي والتشققات التي تصيب البشرة عند المسنين آلي جانب الالتهابات الحلقية الناتجة عن البكتريا الكانديدا ودمامل القوباء .
كما يستخدم حاليا أيضا في سوائل الغرغرة وأنواع غسول الفم ومعاجين الأسنان ، ويعتقد المعالجون بالأعشاب العطرية آن هذا الزيت ينشط جهاز المناعة لذلك فان حبوب السعال آو أنواع الشراب التي تحتوي عليه ، مفيدة في علاج البرد والزكام .
{ زيت البخور } .
زيت البخور اللبان هذا من أغلى الزيوت الأساسية في العالم وذلك لفائدته المؤكدة منذ آلاف السنين في معالجة أنسجة الجسم كالبشرة حيث انه ينشطها ويجددها ، وهو يستخدم بشكل واسع في مستحضرات التجميل الغالية .
ومن فوائدة الطيبة الأخرى انه يسهم في تخفيف ندوب الجروح القديمة وتخفيف الالتهابات الجلدية عند استخدامه مباشرة على الجلد بعد تخفيفه بإضافته آلي زيوت أخرى ، كما آن خواصه التطهيرية تمكنه من مقاومة البكتريا والفطريات التي تصيب الجلد بالالتهابات . كا يستخدمه بعض جراحي التجميل كريمات تحتوي عليه لمداواة مرضاهم بعد إجراء العمليات لهم .
{ زيت الشاي } .
زيت شجرة الشاي يعتبر واحدا من أهم المطهرات الموجودة في الطبيعة وله القدرة على القضاء على اخطر بكتيريا عرفها الإنسان وهي بكتيريا ( Mrsa ) التي تشكل مصدرا كبيرا للالتهابات في المستشفيات البريطانية . وقد ثبت آن استخدامه يحمي الراقدين في المستشفي من عدوى البكتيريا
{ زيت الكالبتوس } .
منذ مدة طويلة والأطباء في أستراليا يعرفون آن استنشاق هذا الزيت يفيد في علاج السعال والبرد والإفرازات المخاطية . ولكن العلماء في جامعة سيدني اثبتوا أخيرا انه قادر أيضا على القضاء على ميكروب السل المعروف بقدرته الكبيرة على العدوى ، كما انهم يتوقعون آن يكون هذا الزيت على رأس قائمة المواد الطبية التي ستستخدم مستقبلا في الوقاية من هذا المرض .