لغتنا الجميلة ● كلمات ومعانى

شاطر
avatar
الإدارة
Admin

عدد المساهمات : 932
تاريخ التسجيل : 12/11/2013

لغتنا الجميلة ● كلمات ومعانى

مُساهمة من طرف الإدارة في الأربعاء 10 مايو 2017 - 16:49



بّسم الله الرّحمن الرّحيم
دائرة المعارف
لغتنا الجميلة ● كلمات ومعانى

الديوان

الديوان، كلمة كانت في الأصل تطلق على جريدة الحساب، ثم أطلقت على الحساب، ثم على الموضع الذي يجري فيه الحساب المنجد.
وأول من دون الدواوين في الإسلام، الخليفة أبو حفص عمر بن الخطاب الطبري 4-209 والفخري 83 والأعلام 5-204 والمنجد وكتب فيه الناس على قبائلهم، وفرض لهم العطاء الطبري 4-209، وكان يحمل دواوين القبائل بين مكة والمدينة، فيوزع بيده العطاء على الصغير والكبير الطبري 4-210.
ثم اتسعت رقعة الدولة، ومصرت الأمصار، فأصبح للمدينة ديون الطبري 6-180 وللكوفة ديوان، وللبصرة ديوان الطبري 6-179، وأحدث معاوية بن أبي سفيان 35 - 60 ديوان الخاتم، وأمر أن تثبت فيه نسخة من كل توقيع يصدره، كما رتب البريد الذي أصبح من بعد ذلك ديواناً مهماً من دواوين الدولة الفخري 107 و 108 وقلد الدواوين الأخرى كتاباً منهم سرجون الرومي، قلده ديوان الخراج الطبري 6-180.
وفي أيام عبد الملك بن مروان 65 - 86، نقلت الدواوين من الرومية والفارسية، إلى العربية الأعلام 4-312 والفخري 122 واستعان أولاده بمواليهم، فنصبوهم كتاباً على الدواوين الطبري 6-180، وكانت الدواوين في أيام بني أمية، مقتصرة على دواوين الأصول، ولم تكن في أيامهم دواوين أزمة الطبري 8-167.
وفي أيام الخلافة العباسية، اتسعت الدواوين، وتشعبت، ولما استقرت الأمور في أيام المهدي، قلد الدواوين عمر بن بزيع، وتفكر، فوجد أنه لا يمكن أن يضبطها، لتعددها، واتساع أعمالها، فاتخذ دواوين الأزمة، وولى كل ديوان رجلاً الطبري 8-167 فأصبح لكل ديوان من دواوين الأصول، ديوان زمام يراقبه، ويشرف على أعماله وزراء 294، ثم اتخذ المهدي ديواناً، أسماه: ديوان زمام الأزمة الطبري 8-167 يظهر من اسمه، أنه كان يراقب ويشرف على دواوين الأزمة.
وكان توقيع الخليفة ينقل إلى ديوان التوقيع، وبعد التحقق من صحة التوقيع، وتخليد نسخته في الديوان، ينقل إلى ديوان الزمام وزراء 203، ويقابله الآن في العراق، ديوان مراقب الحسابات العام، فإن أقره صاحب الديوان، نقل إلى حيث يجري تنفيذه، وإذا كان التوقيع أمراً بصرف مال، نقل إلى ديوان بيت المال، ويقابله الآن في العراق، مديرية الخزينة المركزية، حيث يتم تسليم التوقيع، وتسلم المال.
ثم انقسم ديوان بيت المال إلى ديوانين، واحد للعامة وزراء 208 وآخر للخاصة وزراء 141، وانقسم ديوان الضياع إلى ديوانين، واحد للضياع العامة، وآخر للضياع الخاصة وزراء 33، وهي الضياع العائدة للخليفة والأمراء من أهل بيته، وعليه ديوان زمام خاص وزراء 284 ثم أضيفت إلى ديوان الضياع الخاصة، الضياع المستحدثة وزراء 340، ورتب لديوان الإعطاء، وهو ديوان الجيش وزراء 164 مجالس للتفرقة، يقوم فيها بتفريق الأموال، وكلاء عن صاحب الديوان وزراء 26 وعليه ديوان زمام الجيش القصة 8-34 من نشوار المحاضرة وللنفقات ديوان وزراء 140 وعليه ديوان زمام النفقات وزراء 380 وكان أبو العباس بن الفرات أحدث ديواناً اسمه: ديوان الدار وزراء 148 فانتزع الوزير عبيد الله بن سليمان من ذلك الديوان، مجلس المشرق، وجعله ديواناً منفرداً، سماه: ديوان المشرق وزراء 149 وكذلك الوزير القاسم بن عبيد الله، فقد انتزع من ديوان الدار، مجلس المغرب، وجعله ديواناً منفرداً، سماه: ديوان المغرب وزراء 149.
وأحدثت دواوين اقتضت الظروف إحداثها، مثل ديوان البر وزراء 310 وقد أحدثه الوزير أبو الحسن علي بن عيسى بن الجراح، عندما أقنع المقتدر، فوقف على الحرمين والثغور، المستغلات التي يملكها بمدينة السلام، وغلتها ثلاثة عشر ألف دينار، والضياع الموروثة بالسواد، الجارية في ديوان الخاصة، وارتفاعها نيف وثمانون ألف دينار، وديوان المرافق، أي ديوان الرشى، وكان سبب إحداثه أن من سبق من الوزراء، تساهلوا في الجباية، وأنزلوا من بدلات ضمانات الأمصار، مبالغ عظيمة، لقد مبالغ ارتفاق، يؤديها إليهم العمال سراً وزراء 38 فأصبح الارتفاع لا يفي بالنفقات، فأنشأ الوزير ديوان الارتفاق، وأمر العمال أن يبعثوا إليه بالمبالغ التي اتفقوا على إرفاق الوزراء السابقين بها، ليصرفها في أمور الدولة.
وفي السنة 324 لما ضعف أمر الدولة في أيام الراضي، نصب أبا بكر محمد بن رائق، أميراً للأمراء، وقلده إمارة الجيش والخراج والمعادون، وجميع الدواوين، وكان ابن رائق بواسط، فانحدر إليه الكتاب، والحجاب، وأصحاب الدواوين، فبطلت الدواوين من ذلك الحين، وبطلت الوزارة، وأصبح أمير الأمراء هو الناظر في جميع الأمور، وصارت الأموال تحمل إلى خزائنه، وهو يطلق للخليفة ما يقوم بأوده ابن الأثير 8-322 و 323.

الدهليز

الدهليز: الممر الذي بين باب الدار ووسطها، ويسمى الآن ببغداد، المجاز، والكلمفة فصيحة، لأنه موضع الجواز إلى داخل الدار، وجمعه دهاليز، قال يحيى بن خالد: ينبغي للإنسان أن يتأنق في دهليزه لأنه وجه الدار، ومنزل الضيف، وموقف الصديق حتى يؤذن له، وموضع المعلم، ومقيل الخدم، ومنتهى حد المستأذن.
ومن لطيف الكلام: القبر دهليز الآخرة.
وقال ابن سكرة:
قلـت لـلــنـــزلة لـمّا ● أن ألـمّـت بلهاتـي
بحياتي خلّ حـلـقـي ● فهو دهليز حياتي
وفيات الأعيان 7-92 والغيث المسجم للصفدي 1-185 وشفاء الغليل 86.
وكانت دهاليز دور الوزراء، والقادة، والأمراء، تشتمل على حجر عدة، برسم الخدم، والأتباع، والوكلاء، والحراس، والرجالة، وفيها مواضع للجلوس والطعام، راجع القصة 1-5 و 2-164 من كتاب نشوار المحاضرة وأخبار المذاكرة للقاضي التنوخي. ويحدثنا أبو جعفر بن شيرزاد عن دهليز داره، أنه كان محصناً ببابين، باب على الطريق العام، وباب على صحن الدار، فإذا دخل الداخلون من الباب الأول، ظل الثاني مغلقاً، حتى إذا استتم دخولهم، واستقروا في الدهليز، أغلق الأول، وفتح الثاني، لينفذوا منه إلى داخل الدار، راجع القصة 378 من هذا الكتاب.
ولما عزل الوزير أبو شجاع من وزارة الخليفة، خرج إلى الجامع يوم الجمعة، فانثالت العامة عليه تصافحه وتدعو له، فأنكر الخليفة ذلك، فبنى في دهليز داره مسجداً، وكان يؤذن ويصلي فيه المنتظم 9-93.
وكان بيت الطاحون في كل دار يقع في الدهليز، راجع في الملح والنوادر ص 283 قصة العاشق الذي حل محل الحمار في الطاحون.

الحرة

الحر في اللغة، الذي يملك أن يتصرف كما يريد من دون أي قيد يحد من تصرفاته، مادياً كان القيد أو معنوياً، واتسع مفهوم الكلمة، فأصبحت تدل على الشريف الكريم.
والحر من كل شيء: خياره، ومنه: الطير الحر، أي الصقر والبازي، والطين الحر، أي الذي لا رمل فيه، ويسمونه في العراق: الطين الحري.
أما في الاصطلاح فإن كلمة الحرة، تعني خلاف الأمة، وسبب هذه التسمية غلبة الجواري والإماء، وقد كان ابن أبي عسرون يعرف بزوج الحرة، لأنه تزوج بامرأة كانت زوجة المقتدر القصة 5-2 من كتاب نشوار المحاضرة.
وكان الأمويون يتحرون أن يكون من تقلد الخلافة منهم، من أم عربية، وكان أبو سعيد مسلمة بن عبد الملك من رجالهم المعدودين، إلا أن كونه ابن أمة، حال بينه وبين الخلافة، وعرض مسلمة على عمرة بنت الحارس، أن يتزوج منها، فقالت: يا ابن التي تعلم، وإنك لهناك، تعني أن أمه أمة بلاغات النساء 190 ولما تنقص هشام بن عبد الملك، الإمام زيد بن علي بن الحسين عليهم السلام، لم يجد ما يعيره به، إلا قوله: أنت الذي تنازعك نفسك في الخلافة، وأنت ابن أمة مروج الذهب 2-162، والعقد الفريد 4-32 و 482.
ثم اختلف الحال في آخر أيام الأمويين، فإن آخر من تقلد الخلافة منهم، إبراهيم ابن الوليد، ومروان بن محمد، كانا من أبناء الإماء خلاصة الذهب المسبوك 46 و 47.
أما الخلفاء في الدولة العباسية، وعددهم سبعة وثلاثون، فلم يكن فيهم من هو عربي الأم، إلا ثلاثة، الأول: أبو العباس السفاح، أمه ريطة بنت عبد المدان الحارثي خلاصة الذهب 53 وكان يدعى: ابن الحارثية، وكانت عروبة أمه، السبب في تقدمه على أخيه المنصور الذي كان يكبره في السن، فإن أم المنصور بربرية، اسمها سلامة خلاصة الذهب المسبوك 59، والثاني: المهدي بن المنصور، وأمه أم موسى بنت منصور ابن عبد الله الحميري خلاصة الذهب 90، والثالث: محمد الأمين بن هارون الرشيد، أمه زبيدة بنت جعفر بن المنصور، قالوا: لم يل الخلافة هاشمي من هاشميين، إلا ثلاثة: الإمام علي بن أبي طالب، وابنه الحسن، ومحمد الأمين خلاصة الذهب 171 أما بقية الخلفاء العباسيين، فكلهم أبناء أمهات أولاد، للتفصيل ومعرفة أسماء أمهات الخلفاء، راجع خلاصة الذهب المسبوك 59 - 289.
هذا وإن غلبة الجواري على الخلفاء والأمراء لم تقتصر على المشرق، وإنما تجاوزته إلى المغرب والأندلس، وقد وجدت في قرطبة، في السنة 1960، قنطرة على نهرها، شادتها زوجة أحد الخلفاء الأمويين، فسميت: قنطرة الحرة، وكان الدليل أسبانياً، لم يدرك سبب هذه التسمية، فقال: إن كلمة الحرة تعني النبيلة الشريفة.

الظلم

الظلم، في اللغة: وضع الشيء في غير موضعه، وفي الاصطلاح: إيذاء الناس، وانتقاص حقوقهم، وهو خلاف التقوى التي هي مخافة الله، والعمل بطاعته، وكف الأذى، قال الله تعالى: فقطع دابر القوم الذين ظلموا، وقال النبي صلوات الله عليه: الظلم ظلمات يوم القيامة محاضرات الأدباء 1-215 وقال: من أعان ظالماً سلطه الله عليه محاضرات الأدباء 1-218. والتاريخ عامر بأخبار قوم آذوا وظلموا، فمنهم من عوجل، كما في هذه القصة، ومنهم من أمهل، غير أن عاقبة ظلمه، أصابت أولاده وأحفاده وأهل بيته، مصداقاً لقول النبي صلوات الله عليه: من خاف على عقبه، وعقب عقبه، فليتق الله، وقد كان الحجاج بن يوسف الثقفي من الظالمين، ولم يعاجل، لما استخلف سليمان بن عبد الملك، أمر بجميع الرجال من آل أبي عقيل، عائلة الحجاج، فاعتقلوا بواسط، وعذبوا، حتى ماتوا جميعاً ابن الأثير 3-588، 589، ولما استخلف الخليفة الصالح عمر بن عبد العزيز، بعث الباقين من أهل بيت الحجاج، إلى الحارث بن عمر الطائي، عامله على البلقاء، وكتب إليه: أما بعد، فقد بعثت إليك بآل أبي عقيل، وبئس- والله- أهل البيت في دين الله، وهلاك المسلمين، فأنزلهم بقدر هوانهم على الله تعالى، وعلى أمير المؤمنين البصائر والذخائر م 2 ق 2 ص 586، وكانت عاقبة ظلم بعض الخلفاء في العهد الأموي للناس، أن العباسيين لما انتصروا عليهم، قتلوا أولادهم، وأحفادهم، حتى النساء، قتلاً ذريعاً، فلم يفلت منهم إلا الرضيع، أو من هرب إلى الأماكن القاصية كالأندلس ابن الأثير 5-429 - 431 وأخبار مجموعة في فتح الأندلس 48 و 49 ثم تجاوزوا الأحياء منهم إلى الأموات، فنبشوا قبورهم، وأخرجوا رممهم وضربوها بالسياط، ثم أحرقوها بالنار، ونادى منادي عبد الله بن علي، بالأمان لمن بقي، فلما اجتمعوا، أمر الجند فشدخوهم بالأعمدة حتى قتلوهم الفخري 252 والعيون والحدائق 3-206 - 211 وابن الأثير 5 - 429 والعقد الفريد 4-483 - 487، والأغاني 4-343 - 355 ومحاضرات الأدباء 4-535 وأخبار مجموعة في فتح الأندلس 48 و 49، وروى ابن الأثير في كتابه الكامل في التاريخ 8-381 و 382 فصلاً في مظالم البريديين، ثم قال: إنه ذكر هذا الفصل ليعلم الظلمة أن أخبارهم تنقل، وتبقى على وجه الدهر، فربما تركوا الظلم لهذا، إن لم يتركوه لله سبحانه وتعالى.
طاهر بن الحسين يحمل الدراهم في كمه ويفرقها على الفقراء
لما خرج طاهر بن الحسين إلى محاربة علي بن عيسى بن ماهان، جعل ذات يوم في كمه دراهم، يفرقها في الفقراء، ثم سها عنها، فأرسلها، فتبددت، فتطير بذلك، واغتم غماً شديداً، حتى تبين في وجهه، فأنشده شاعر كان في عسكره:
هذا تـفـرّق جـمـــعــهم لا غيره ● وذهـابه منكم ذهاب الهــــمّ
شيء يكون الهمّ بعض حروفه ● لا خير في إمساكه في الكمّ
قال: فسلا طاهر، وأمر له بثلاثين ألف درهم.

صاحب البريد

اختلف المؤرخون في أصل كلمة البريد، فقيل إن أصلها فارسي من: بريدن، أي العبور المعجم الذهبي، فارسي - عربي، وقيل، من: بريده دم، أي محذوف الذنب، لأن دواب البريد كانت كذلك شفاء الغليل 39 وقيل من: بردن، أي نقل وحمل الألفاظ الفارسية المعربة 18، وقيل: إن أصلها لاتيني، ومعناها: دابة البريد، ثم صرفت إلى ناقل البريد، ثم أطلقت بعد ذلك على نظام البريد دائرة المعارف الإسلامية 3-609، والألفاظ الفارسية المعربة 18.
والبريد: ولاية جليلة خطيرة، ومتقلدها يحتاج إلى جماعة كثيرة، وإلى مواد غزيرة، ومن جملة أعماله حفظ الطريق، وبذرقتها، وصيانتها من القطاع والسراق، وطروق الأعداء، وانسلال الجواسيس في البر والبحر، وإليه ترد كتب أصحاب الثغور، وولاة الأطراف، وهو يوصلها بأسرع ما يمكن من اختصار الطرق، واختيار المراكب والراكب آثار الدول 86، وأصحاب البريد للملوك، بمنزلة العيون الباصرة، والآذان السامعة، فإن أهمل الملك ذلك، ولم يكشف له حال أوليائه وأعدائه، انطوت عنه الأخبار، ولم تستقم له السياسة، بل لا يحس بالشر حتى يقع فيه آثار الدول 83.
وأول من وضع البريد، معاوية بن أبي سفيان الفخري 106 ولم يكن البريد، عندئذ، مثل ما نعرفه الآن في نقل الرسائل، وإنما كان مقصوراً على نقل ما يهم الدولة ورجالها، كما كان صاحب البريد، في كل كورة، بمثابة عين للخليفة يكتب إليه بكل ما يقع عليه بصره، أو يصل إلى أذنه من أخبار تاريخ بغداد لابن طيفور 64.
وقال المنصور يوماً: ما كان أحوجني إلى أن يكون على بابي أربعة نفر، لا يكون على بابي أعف منهم، وهم أركان الملك لا يصلح إلا بهم، أولهم: قاض لا تأخذه في الله لومة لائم، وثانيهم: صاب شرطة ينصف الضعيف من القوي، وثالثهم: صاحب خراج يستقصي لي، ولا يظلم الرعية، أما الرابع: فصاحب بريد يكتب بخبر هؤلاء، على وجه الصحة لطف التدبير 13، ابن الأثير 6-26، الطبري 8-66.
ومن مشاهير من ولي البريد، أبو تمام حبيب بن أوس الطائي، الشاعر المشهور، فإن الحسن بن وهب ولاه بريد الموصل، فأقام بها أقل من سنتين، ومات سنة 231 فبنى على قبره أبو نهشل بن حميد الطوسي قبة وفيات الأعيان 2-15 - 17، وأحسب أن ذلك جزاء رثائه محمد بن حميد الطوسي بقصيدته العجيبة، التي مطلعها:
كذا فليجلّ الخطب وليفدح الأمر ● فليس لعينٍ لم يفض ماؤها عذر
وكذلك مسلم بن الوليد الأنصاري الشاعر، ولاه الفضل بن سهل بريد جرجان القصة 276 من هذا الكتاب وعلي بن بسام، ولاه القاسم بن عبيد الله البريد بجند قنسرين مروج الذهب 2-546 وابن خرداذبه، ولاه المعتمد العباسي البريد والخبر بنواحي الجبل الأعلام 4-343 وكان أول أمر ابن عبدكان، شيخ الكتاب بمصر، أنه ولي البردي بدمشق وحمص، ثم كتب للطولونية بمصر، وتوفي سنة 270 الوافي بالوفيات 3-315 والأعلام 7-95، وأبو محمد عبد الرزاق بن الحسن الشاعر المعروف بابن أبي الثياب، ولي البريد ببخارى أخلاق الوزيرين 247 و 348 و 425.
ولا ينبغي أن تكون بين صاحب البريد، وبين الملك، واسطة، كما أنه ليس لأحد من الولاة، أو العمال، أو القادة، على صاحب البريد حكم، ولا سلطة، ورسائله ترد إلى الحضرة بأعجل السبل، وليس لأحد أن يفتحها، أو أن يؤخرها، أو أن يتعرض لها بكل وسيلة.
وللبريد، في الحضرة، ديوان خاص، يليه الثقة المؤتمن، يجمع صاحبه جميع الرسائل التي ترد من الأطراف، ويطالع بها فور وصولها.
والمقتضي أن يكون صاحب البريد مطلعاً على جميع الأخبار، في جميع الجهات، بحيث لا تخفى عليه خافية، قال الشاعر يهجو صاحب ديوان البريد ديوان البحتري 792:
دهـــتـــك بـــعـــلة الحمّام خـــود ● ومالت في الطريق: إلى سعيد
أرى أخـبـار بـيتـك عـنـك تـخفى ● فكـــيف ولـــيت ديوان الــبريد


من كتاب الفرج بعد الشدة
تأليف : القاضي التنوخي
مجلة توتة وحدوتة الإلكترونية . البوابة



    الوقت/التاريخ الآن هو الجمعة 24 نوفمبر 2017 - 10:16