منتدى غذاؤك دواؤك

هل تريد التفاعل مع هذه المساهمة؟ كل ما عليك هو إنشاء حساب جديد ببضع خطوات أو تسجيل الدخول للمتابعة.

الحمية والغذاء وسرطان الثدى

avatar
فريق العمل


عدد المساهمات : 80
تاريخ التسجيل : 17/11/2013

الحمية والغذاء وسرطان الثدى Empty الحمية والغذاء وسرطان الثدى

مُساهمة من طرف فريق العمل السبت 13 يونيو 2015 - 18:46

الحمية والغذاء وسرطان الثدى Bashar12

بّسم اللّه الرّحمن الرّحيم
موسوعة الثقافة الغذائية
التغذية البشرية
الحمية والغذاء وسرطان الثدى
الحمية والغذاء وسرطان الثدى 1410
● [ حمية البحر الأبيض المتوسط ] ●

كان النظام الغذائي التقليدي في البحر الأبيض المتوسط ​​من سنوات الستين عبارة عن الكثير في الأغذية النباتية كتلك المعالجة بالحد الأدنى، الحبوب، المكسرات، الفاصوليا، التمر، الخضروات والفاكهة.
الناس في هذه المنطقة تستهلك عادة منتجات الألبان بكميات متوسطة. وكانت الأسماك دعامة أساسية في المناطق الساحلية، اما اللحوم الحمراء فكان استهلاكها لماما. كما يتم استخدام زيت الزيتون بسخاء. وكانت الحلوى عادة عبارة عن الفاكهة.
● [ أنظمة غذائية على غرار DASH ] ●

الأنظمة الغذائية على غرار DASH غنية بالفواكه والخضروات والأطعمة المعتدلة في الألبان قليلة الدسم أو بغير دهن، ومنخفضة الصوديوم والحلويات. وتشمل هذه الوجبات أيضا الحبوب، خصوصا الحبوب الكاملة، واللحوم الطازجة الخالية من الدهون، الأسماك، الدواجن، المكسرات والبقوليات. وقد أظهرت الأنظمة الغذائية الأصلية على غرار DASH خطة لخفض الكولسترول تجعل من السهل انقاص الوزن. بل هي وسيلة صحية لتناول الطعام، وتهدف إلى أن تكون مرنة بما يكفي لتلبية تفضيلات نمط الحياة والغذاء لمعظم الناس، وهي تحتوي على جميع الأطعمة الصحية من حمية البحر الأبيض المتوسط​​.... ".تم إنشاء نسخ أحدث من خطة DASH والعلوم الغذائية توصلت إلى نتيجة مفادها أن ذلك لم يكن بسبب كمية الدهون الكلية ولكن نوع الدهون هو الذي أحدث تغييرا في الصحة.
تظهر الأبحاث أن الحميات الغذائية الغنية بالدهون غير المشبعة (من الزيوت النباتية، المكسرات والحبوب الكاملة) ونسبة عالية من البروتينات يمكن أن تكون صحية للقلب لأنها تحسن من مستويات ضغط الدم والكوليسترول.
● [ الأحدث في الحميات على غرار حمية DASH ] ●

إدراجت هذه النتائج وتشمل أشكال صحية من الدهون، وتقتصر على الشرائح الجافة من اللحوم وكذلك الدواجن بدون جلد.
o الوزن : زيادة الوزن تزيد من مخاطر ارتفاع ضغط الدم ثلاثة أضعاف تقريبا. حيث يستمر ارتفاع الخطر مع الارتفاع المستمر في مؤشر كتلة الجسم (BMI) في نطاق البدانة. ومع ذلك، ينخفض ضغط الدم الانقباضي والانبساطي 1 لملم زئبق مع كل 400 جرام من فقدان الوزن، على الرغم من أن القيمة الفعلية تختلف على نطاق واسع من شخص لآخر.
ما هو الوزن الصحي بالنسبة لك : دع الـ BMI يرشدك. يعني BMI من 25 إلى 29 أن الفرد يعاني من زيادة الوزن، في حين أن مؤشر كتلة الجسم من 30 أو أعلى يشير إلى السمنة.
أمر آخر علينا أن نأخذه في الاعتبار هو أنه ليس الوزن وحده الذي يهم، ولكن أيضا المنطقة الذي تحمل فيها وزنك إضافي. إن الأشخاص الذين يكتنزون الدهون الزائدة في منطقة البطن ليست فقط في خطر أكبر لارتفاع ضغط الدم، ولكن أيضا لارتفاع الكوليسترول في الدم ومرض السكري. إذا كان مؤشر كتلة الجسم هو 25 أو أكثر، وخاصة إذا كان لديك تراكمات في الدهون في منطقة البطن، فالحقيقة المؤسفة ربما هي أنك تحتاج لانقاص وزنك.
o الكحول ( الخمر ) : تجنبوا الكحول، لانها تزيد الضغط وتتداخل مع أدوية ضغط الدم.
o ممارسة الرياضة : ممارسة التمارين الرياضية بانتظام تساعد ليس فقط على منع زيادة الوزن وعدم ارتفاع ضغط الدم، انها تساهم في علاج ارتفاع ضغط الدم القائم . فالتدريب متوسط الصعوبة (مثل المشي أو ركوب الدراجة) يبدو انه جيد على الأقل لضغط الدم مثل التدريبات المكثفة كالجري.
● [ مرض السكرى ونظامك الغذائي ] ●

ينتشر مرض السكري اليوم بنسبة ثلاثة أضعاف عما كان عليه في عام 1960. وهذه أخبار سيئة جدا ليس لكون مرض السكري هو مرض مهدد للحياة في حد ذاته، ولكن أيضا لأنه يزيد من خطر الإصابة بالأمراض القلبية الوعائية، أمراض الكلى وأحيانا سرطان القولون والمستقيم. وقد يسهم مرض السكري أيضا في فقدان الذاكرة، وغيرها من أنواع التدهور العقلي.
مرض السكري هو حالة تحدث في الجسم الذي لا يعد قادرا على إنتاج ما يكفي من هرمون الانسولين لخفض نسبة السكر في الدم إلى مستوياته الطبيعية. أما في داء السكري غير المعتمد على الأنسولين، والمعروف أيضا باسم مرض السكري من النوع الثانى، فالخلايا في العضلات والكبد والدهون تصبح تدريجيا أقل استجابة للأنسولين، لذلك لا يستخدم الجسم الانسولين الذي ينتجه بشكل صحيح . ويتسبب هذا الانخفاض في الاستجابة، ويدعى مقاومة الانسولين، إلى حد كبير من سوء التغذية، الوزن الزائد وعدم ممارسة الرياضة.
ووفقا للبحوث، فإنه يمكن منع السكري من النوع الثانى بواسطة عادات الأكل الصحية وممارسة التمارين الرياضية بانتظام.
وفى دراسة قامت بها مجلة لانسيت عام 2009 بشأن برنامج منع مرض السكري، وجدت التجارب أن تغيير نمط الحياة واتباع نظام غذائي صحي، وممارسة الرياضة، وفقدان الوزن - كانت أكثر فعالية في تأخير بدء مرض السكري من التدخل الدوائي.
o الوزن : عامل الخطر الأكبر للسكري من النوع الثانى هو السمنة. فليس من قبيل المصادفة أن نسب كل من السكري والسمنة قد ارتفعت ، ومعظم الخبراء يعتقدون ان الزيادة في السمنة هى التي قد تسبب الزيادة في مرض السكري.
o نسبة تحميل السكر في الدم : يبدو أن المسببات الغذائية الرائدة في مرض السكري هي الكربوهيدرات مع مؤشر نسبة السكر العالي في الدم.
تظهر العديد من الدراسات أن الأشخاص الذين تحوي وجباتهم الغذائية نسبة السكر في الدم أعلى تحميل (كميات كبيرة من السكريات والنشويات البيضاء) لديهم أيضا خطر أكبر للإصابة بمرض السكري، مما يشير إلى أن تناول الكثير من الأطعمة التي تحتوي على نسبة السكر في الدم عالية الحمولة ربما تسهم في تطوير مرض السكري.
ويمكن للأطعمة التي تحتوي على أعلى نسبة للسكر في الدم ان تعزز ارتفاع السكري بطريقتين.
أولا : لديها تأثير على صعود وهبوط السكر في الدم. أي أنها تتراكم مع الشعور بالجوع بعد فترة قصيرة من تناول الطعام، والتي يمكن أن تقودكم إلى تناول الطعام مرة أخرى والحصول في نهاية المطاف على زيادة في الوزن.
ثانيآ : فإن حمية ثابتة من الأطعمة التي تحتوي على نسبة عالية الحمولة للسكر في الدم تسبب مرض السكري من خلال إنشاء دائرة من النوبات المتكررة لنسبة السكر في الدم وزيادة إنتاج الأنسولين. كلما زادت نسبة الأطعمة التي تتناولها من تلك التي هي بحمولة عالية من السكر بالدم، كلما اتخمت دمك بالسكر مما يقوم بتحفيز البنكرياس على ضخ كميات كبيرة من الأنسولين. قد تؤدي هذه الدائرة إلى التخلص من الخلايا التي تنتج الإنسولين، مما يسبب تدهور إفراز الأنسولين ويؤدي ذلك إلى ارتفاع السكر في الدم، وهي السمة المميزة لمرض السكري
● [ فوائد الغذاء الصحي في مرض السكري ] ●

وقد أظهرت ثلاثة أنواع من الأطعمة بعض الأمل في الحماية من تطوير مرض السكري: الحبوب الغنية بالألياف، والدهون غير المشبعة، وبالطبع، الأطعمة التي تحتوي على مؤشر منخفض لنسبة السكر في الدم، مثل الخضراوات الورقية الخضراء. من المستغرب حين نعرف أن القهوة قد تساعد أيضا في تقليل الخطر. ففي دراسة أجرتها JAMA عام 2005 تبين أن الأشخاص الذين شربوا 4 - 6 فناجين يوميا كانت لديهم مخاطر أقل بنسبة 28٪ من مرض السكري من النوع الثانى، مقارنة مع أولئك الذين تناولوا أقل من فنجانين يوميا.
وفي دراسة لصحة الممرضات، كان انخفاض خطر الإصابة بمرض السكري لدى النساء اللواتي اتبعن جدولا غذائيا محدد جدا: انهم يأكلون الكثير من الأطعمة المفيدة وهي قليلة جدا بالدهون المشبعة والدهون المتحولة، والأطعمة بمؤشر منخفض لنسبة السكر في الدم. النساء اللواتي اتبعن هذه العادات الغذائية وصاحبات الوزن الطبيعي، واللواتي مارسن التمارين لمدة نصف ساعة على الأقل كل يوم، ولم تدخن، كن يعانين من خطر مرض السكري فقط واحد على عشرة من النساء اللواتي لم يقمن بهذه الأشياء. وبعبارة أخرى، يمكن منع 90٪ من حالات السكري مع اتباع نظام غذائي وأسلوب حياة صحي، بما في ذلك ممارسة الرياضة.
لا يبدو أن علاج مرض السكري القائم بواسطة النظام الغذائي قد يكون وحده فعالا. فقد اختتمت عام 2007 مراجعة منهجية كوكرين من 18 أفضل الدراسات حتى الآن في الواقع، لا توجد بيانات عالية الجودة تبين أن النظام الغذائي وحده فعال لعلاج أو منع السكري من النوع الثانى.
بالنسبة للأشخاص الذين لديهم فعلا مرض السكري، ينصح خبراء التغذية اليوم بنظام غذائي يحمي من أمراض القلب والسمنة بصفته الخيار الافضل.
وهذا يعني الحد من الأطعمة التي تحتوي على الدهون المشبعة والمتحولة، مثل اللحوم، وخاصة اللحوم المصنعة ومنتجات الألبان عالية الدسم والمخبوزات التجارية مثل الكوكيز، الرقائق والكعك. أكل نسبة أقل من النشويات والسكريات المكررة، وأكل المزيد من الحبوب الكاملة، الألياف، الفواكه، الخضروات والمكسرات. مع الجمع بين ممارسة التمارين الرياضية بانتظام وفقدان الوزن، وهذه عبارة عن وصفة صحية للتحسن.
● [ العلاقة بين التغذية وسرطان الثدى ] ●

لا تزال العلاقة بين الغذاء وسرطان الثدي غير واضحة. على الرغم من األبحاث المستمرة في هذا الموضوع، فمثلآ فيما يتعلق بالفواكه والخضروات، فقد كشفت بعض الدراسات تأثيرا وقائيا قليلا. فمعظم الخبراء الأن يعتقدون أن الهرمونات لها تأثير أكبر بكثير على خطر الاصابة بسرطان الثدي من النظام الغذائي . فلم يمنع نظاما غذائيا غنيا بالخضروات، الفواكه والألياف، ومنخفضة في الدهون من الإصابة بسرطان الثدي أو الوفاة في مرحلة مبكرة للناجيات من سرطان الثدي على مدى فترة متابعة لمدة سبع سنوات، وهي دراسة أجريت عام 2007 في JAM.
[ أثر الهرمونات فى الإصابة ]

يبدو أن المفتاح لسرطان الثدي هي العوامل التي تؤدي إلى زيادة تعرض المرأة للهرمونات، وهرمون الاستروجين بشكل خاص، على مدى العمر. السن المبكرة في المرة الأولى، قضاء وقت أقل في الرضاعة الطبيعية، سن متأخرة للحمل الأول، واستخدام الهرمونات بعد سن اليأس، وزيادة الوزن بعد انقطاع الطمث، والعيش الخامل، يبدو أن جميع هذه تزيد من مخاطر الاصابة بسرطان الثدي. يبدو أن النساء الأطول تكن أكثر عرضة للإصابة بسرطان الثدي. ولكن ليس الطول هو سبب هذا الخطر المتزايد. بدلا من ذلك، فإن الطول مؤشر على عوامل أخرى، بما في ذلك العوامل الهرمونية، التي تعزز النمو في مرحلة الطفولة.
[ أثر الدهون الغذائية فى الإصابة ]

واحدة من أكثر الأسئلة التي يتم بحثها في الصلة بين سرطان الثدي والنظام الغذائي هو دور الدهون الغذائية. أصبح العلماء مهتمين بهذا الموضوع عندما أظهرت الدراسات الدولية أن النساء في البلدان قليلة استهلاك الدهون فقد كان هنالك انخفاض في معدلات الاصابة بسرطان الثدي. ليس ذلك فحسب، ولكن عندما هاجرت النساء إلى الولايات المتحدة، حيث معدلات استهلاك الدهون مرتفعة ازدادت معدلات الإصابة بسرطان الثدي، سواء لدى النساء اللواتي هاجرن وبناتهن. وفي عام 1989، أوصت الأكاديمية الوطنية للعلوم بخفض مستوى الدهون في النظام الغذائي كواحدة من أفضل الطرق للوقاية من سرطان الثدي، وكذلك سرطان القولون والمستقيم وسرطان البروستاتا. لم تتمكن دراسات في وقت لاحق من تأكيد فكرة أن اتباع نظام غذائي عالي الدهون يساهم في الإصابة بسرطان الثدي، حيث تبدو العلاقة بين النظام الغذائي وسرطان الثدي ضعيفة. على وجه الخصوص، فإن دراسة كبيرة لممرضات "الصحة لم تجد صلة بين استهلاك الدهون وسرطان الثدي. وفي عام 2006، اقترح مؤلفو الدراسة العشوائية ضمن مبادرة صحة، تعديل النظام الغذائي حيث أن الاتجاه لانخفاض طفيف في معدلات سرطان الثدي لدى النساء عند اتباع نظام غذائي منخفض الدهون قد تصبح أكثر صلابة إذا تمت متابعة النساء لفترة أطول. ومع ذلك، فإن النساء اللواتي اتبعن انظمة غذائية قليلة الدهون فقدن حوالي 2 كيلوجرامات، وبالتالي فإن انخفاض مستوى سرطان الثدي قد يكون نتيجة لفقدان الوزن بدلا من تناول كميات أقل من الدهون. في العام نفسه، وفي تجربة عشوائية أخرى شملت النساء اللاتي يعالجن من سرطان الثدي، فإن دراسة التدخل في تغذية المرأة، سجلت فقدان متواضع للوزن (2 كيلوجرامات)، وليس حمية قليلة الدهون الغذائية، مع خطر صغير لتكراره.
[ أثر السعرات الحرارية والدهون في الجسم فى الإصابة ]

الدهون في الجسم، على عكس الدهون في الطعام الذي تتناوله، يبدو ان لديها صلة أقوى بسرطان الثدي. دراسات في الحيوانات فضلا عن البشر تظهر باستمرار أن تناول الكثير من السعرات الحرارية يزيد من خطر الإصابة بسرطان الثدي والحد من السعرات الحرارية وهي تساهم في خفض خطر الاصابة بسرطان الثدي. البحوث الحيوانية تشير إلى أن الحد من السعرات الحرارية قد يؤدي إلى إبطاء انقسام الخلايا، وهي السمة المميزة لمرض السرطان، وتمنع نمو الورم. عند الحيوانات المختبرية، فإن اقتطاع السعرات الحرارية اليومية بنسبة 30٪ تخفض معدلات الإصابة بسرطان الثدي بنسبة تصل إلى 80٪.
فالسمنة عامة والدهون في البطن أيضا هي عوامل الخطر المحتمل لسرطان الثدي بعد انقطاع الطمث، ولكن ليس قبل انقطاع الطمث. خطر الاصابة بسرطان الثدي بعد انقطاع الطمث يزيد بنحو 10٪ مع كل زيادة بـ 5 كيلوجرامات. يعتقد الباحثون أن هذا يحدث بسبب الخلايا الدهنية التي تحتوي على إنزيم الاروماتيز، والذي يحول هرمونات أخرى إلى هرمون الاستروجين، دافع معروف لسرطان الثدي. في دراسة واحدة كبيرة، كانت النساء اللواتي اكتسبن معظم الوزن بعد سن اليأس بخطر مضاعف لاحتمال الإصابة بسرطان الثدي مقارنة مع النساء اللواتي لم تكتسبن الوزن أو فقدن الوزن.
[ ممارسة الرياضة ]

تعتبر ممارسة الرياضة أكثر أهمية بالنسبة للنساء بعد سن اليأس في خفض خطر الإصابة بسرطان الثدي عنها لدى النساء الاصغر سنا، يتناسب انخفاض الخطر مع ساعات النشاط كل أسبوع.
[ الكحول وحمض الفوليك ]

أظهرت دراسات عدة أن تناول أكثر من اثنين من المشروبات يوميا زادت مخاطر إصابة المرأة بسرطان الثدي بنسبة 20٪ إلى 25٪. أكثر من سبع دراسات تحليل سكاني رئيسية وجدت أن شرب كوب واحد من أي نوع من الكحول يوميا يزيد خطر إصابة النساء بسرطان الثدي بحوالي 9٪. في وزن الأدلة، واستشهد التقرير العالمي لعام 2007 من الصندوق العالمي لابحاث السرطان والمعهد الأمريكي لأبحاث السرطان ان المشروبات الكحولية سبب لسرطان الثدي. وثمة تفسير ممكن لعلاقة سرطان الثدي بالكحول وهو أن الكحول يعزز من مستويات الجسم من هرمون الاستروجين، والتي يمكن أن تعزز سرطان الثدي. ومن المثير للاهتمام، أن اتباع نظام غذائي غني بحمض الفوليك قد يلغي هذا الخطر.

الحمية والغذاء وسرطان الثدى Fasel10

● [ مصدر المعلومات ] ●
موسوعة ويكيبيديا وموسوعة الملك عبد الله للمحتوى الصحى
منتدى دليل الثقافة الغذائية ـ البوابة
الحمية والغذاء وسرطان الثدى E110


    الوقت/التاريخ الآن هو السبت 27 نوفمبر 2021 - 18:24